ما هو معدل نجاح التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات؟

ان علاجات الخصوبة مرهقة خاصةً إذا تضمنت استخدام بويضات متبرعة. ولكن نظرًا لارتفاع معدلات نجاحه ارتفع استخدام التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات وحقق أحلام الآلاف في إنجاب طفل.

نوضح في هذا المقال بالتفصيل عملية التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات ومتوسط ​​معدل النجاح هذه التقنية المساعدة على الانجاب.

تفسير التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات

التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات هو تقنية مساعدة على الانجاب تستخدم بويضات تم سحبها من متبرعات صغيرات في السن لديها احتياطي جيد للمبايض.

قبل بدء العلاج، تأخذ المتبرعة والأم (والتي تسمى أيضًا الأم المتلقية) حبوبًا لمزامنة الدورات الشهرية. ثم تبدأ المتبرعة في تناول أدوية التحفيز ذاتية لإنتاج عدد أكبر من البويضات الناضجة. يتم سحب البويضات بعد اكتمال نموها في عيادة يوروكير في شمال قبرص.

يتم تقييم جودة البويضات التي تم سحبها ثم تخصيبها بالحيوانات المنوية عن طريق الحقن. خلال هذه الفترة، تبدأ الأم (المتلقية) علاج البروجسترون لتحضير رحمها لاستقبال الجنين في اليوم الثالث أو الخامس بعد إخصاب البويضات

هل التبرع بالبويضات مناسب لك؟

التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات مثالي للنساء التي لديهن:

  • احتياطي مبايض منخفض

  • بويضات ذات جودة رديئة

  • أمراض وراثية (مثل ضمور العضلات الشوكي والتليف الكيسي وفقر الدم المنجلي)

  • الاضطرابات الإنجابية (مثل قصور المبيض المبكر، وانقطاع الطمث المبكر).

إذا فشلت دورة التلقيح الصناعي باستخدام بويضاتك الخاصة، فالبحث عن خطوة مهمة بالنسبة لك. التبرع بالبويضات في قبرص هو أيضًا خيار مناسب للأزواج من نفس الجنس (الذكور)

كيف تجد أفضل متبرعة؟

وفقًا لقوانين شمال قبرص، يجب أن يتراوح سن المتبرعة بين 20 و28 سنة في وقت التبرع وأن تتمتع بصحة نفسية وجسدية جيدة. قبل الانضمام إلى برنامج يوروكير للتبرع بالبويضات، تجري المتبرعات جملة من التحاليل والفحوصات تتضمن:

  • تحاليل الأمراض المعدية (الزهري، الإيدز، التهاب الكبد B وC، السيلان، داء المشعرات، الكلاميديا)

  • مسحات الميكروبيولوجية ومسحة عنق الرحم

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية

  • الفحوصات الجينية (النمط النووي)

  • تحاليل هرمونية

أكبر ميزة لاختيار متبرعة من خلال عيادة خصوبة هي ضمان سلامتها الجسدية وعدم حملها لأمراض. مع أخذ ذلك في الاعتبار، يمكنك التركيز على معايير أخرى في المتبرعة، مثل:

  • المظهر الخارجي

  • المستوى التعليمي

  • المسار المهني والوظيفي

  • الشخصية

  • الخلفية العرقية / الوطنية

  • هوايات / اهتمامات

ما هي نسب نجاح التبرع بالبويضات؟

يستخدم التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات بويضات سليمة لامرأة في العشرين من عمرها، مما يحقق معدلات نجاح تفوق ال 75 ٪ في دورة واحدة فقط. هذا ما يمكن المرأة في الأربعينيات من عمرها من تحقيق معدلات نجاح مساوية للمرأة في العشرينات من عمرها.

سنة 2019، حققت عيادة يوروكير معدلات النجاح التالية لدورات التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات:

  • 20-29-80٪

  • 30-34-80٪

  • 35-39-79٪

  • 40-44-78٪

  • 45+ – 75٪

العوامل التي تؤثر على نجاح العلاج

إن علاج التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات هو علاج ناجح بشكل كبير يمكن أن يزيد من نجاح الحمل حتى إذا فشلي في الانجاب في دورات تلقيح صناعي سابقة باستخدام بويضاتك الخاصة. ومع ذلك، هناك عوامل أخرى قد تؤثر على نجاح التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات، من ذلك:

سن الأم

هناك عدد ثابت من البويضات في المبيضين، يسمى احتياطي المبيضين وهو ينخفض ​​مع تقدمك في السن. من 500000 بويضة في المبيضين عند البلوغ إلى حوالي 1000 بويضة عند انقطاع الطمث، ينفد مخزون البويضات يومًا بعد يوم. يؤثر انخفاض عدد البويضات وضعف جودتها بسبب العمر على فرص نجاح التلقيح الصناعي.

جودة الأجنة والحيوانات المنوية

تعتمد جودة الأجنة على جودة البويضة والحيوانات المنوية. رغم جودة بويضات المتبرعة ومساهمتها في نجاح الحمل، فخطر فشل الحمل لايزال قائما إذا انخفضت جودة الأجنة بسبب مشاكل في الحيوانات المنوية للزوج. تساهم تقنيات فحص الأجنة، على غرار الفحص الجيني قبل الزرع أو التشخيص الوراثي قبل الزرع، في الكشف عن التشوهات الصبغية أو الجينية وبالتالي رفع فرص نجاح حملك.

تقبّل الرحم

يتم تحديد نجاح انغراس الأجنة من خلال عدة عوامل بما في ذلك سمك بطانة الرحم والعوامل المناعية وصحة الرحم (أي غياب الاورام الحميدة والالتصاقات واضطرابات أخرى).

نمط الحياة

الحفاظ على صحتك أمر مهم لنجاح دورة العلاج. تأكد من تناول الطعام بشكل جيد وممارسة الرياضة وتجنب العادات غير الصحية (مثل تدخين التبغ أو استهلاك الكحول بشكل كبير). أيضًا، حافظ على مستويات التوتر لديك عند الحد الأدنى لأنها قد تؤثر على هرموناتك.

هل يسبب التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات أي مخاطر؟

يمكن تقسيم المخاطر المحتملة للتبرع بالبويضات إلى فئتين:

مخاطر على المتبرعة

لا توجد مخاطر على المتبرعة بالبويضات باستثناء خطر الإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبايض. نادرًا ما تحدث هذه الحالة نتيجة لتناول أدوية التحفيز. لتجنب مثل هذه المضاعفات، يوصي طبيب يورو كير بمراقبة مكثفة من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية واختبارات الدم. بناءً على نتائج الفحوصات، سيقوم الطبيب بتعديل جرعات الدواء.

مخاطر على الأم المتلقية

قبل الشروع في عملية التبرع بالبويضات، ستجرين فحص طبي شامل للتأكد من سلامة صحتك للحفاظ على الحمل. تساعدك الفحوصات في التخلص من خطر مضاعفات الحمل بعد النقل.

ومع ذلك، فإن أحد أكثر المخاطر شيوعًا للتبرع بالبويضات هو المضاعفات المحتملة للحمل. عادةً ما يختار الأشخاص الذين يجرون دورات التلقيح الصناعي نقل أكثر من أجنة أثناء علاجهم من أجل زيادة فرص الحمل. للحد من مخاطر الحمل المتعدد، سيراقب أخصائي يورو كير صحتك بعناية للتأكد من نقل العدد الصحيح من الأجنة.

هل أنت مستعد لإجراء دورة تلقيح صناعي مع التبرع بالبويضات؟

قبل أن تقرر ما إذا كان التبرع بالبويضات مناسب لك، تحدث مع الأطباء المختصين في عيادة يورو كير. الذين سيجرون لك فحوصات تشخيصية للخصوبة ويراجعون تاريخك الطبي لتحديد أفضل علاج لك لإنجاب طفل.

بشكل عام، سيوصي أخصائي الخصوبة لدينا بإجراء التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات إذا كان لديك كمية منخفضة من البويضات بسبب تقدمك في السن أو حالة طبية.

إذا كانت لديك أسئلة حول ما إذا كان يجب عليك متابعة التلقيح الصناعي باستعمال بويضتك الخاصة أو التبرع بالبويضات، فاتصل بنا لتحديد موعد مجاني عبر الإنترنت. يسعدنا إرشادك لاتخاذ أفضل قرار  بشأن بناء الأسرة