هل التلقيح الصناعي ناجح بعد تجاوز سن ال 40؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعل المرأة تقرر تأجيل الحمل لسن الأربعين. وتشمل هذه الأسباب المستقبل الدراسي والمهني والرغبة في علاقة مستقرة أو الاستقرار المالي.

إن التلقيح الصناعي هو أنجع تقنية مساعدة على الانجاب للنساء التي تجاوزن سن الأربعين. وهو العلاج الذي ينصح به الأطباء المختصون كل امرأة تقدمت في السن أو امرأة تعاني من مشاكل خصوبة تمنعها من الحمل. يتم اجراء التلقيح الصناعي للحفاظ على صحة الطفل إذا خافت المرأة نقل الأمراض الوراثية له، ويمكن للنساء اللاتي ليس لديهن شريك ذكر الاستفادة من التلقيح الصناعي أيضًا لتصبحن أمهات.

العمر عامل مهم يؤثر على الخصوبة ونجاح الحمل. تنخفض جودة البويضات وعددها مع تقدم المرأة في السن، لذلك يعتبر العمر أهم عامل يؤثر على خصوبة المرأة. تولد النساء بعدد محدود من البويضات، مما يعني أنها لا تنتج أي بويضات جديد خلال حياتها. ينخفض ​​هذا العدد المحدود من البويضات تدريجيًا بمرور الوقت.

في عيادة يوروكير التلقيح الصناعي، قمنا بوضع برنامج خصوبة خاص للنساء في الأربعين من العمر. في برنامج التلقيح الصناعي للنساء التي تجاوزن سن ال 40, جمع فريق الخصوبة ذو الكفاءة العالية بعيادتنا مجموعة من التقنيات الفعالة لمساعدة النساء من هذه الفئة العمرية على إنجاب طفل. مع تكنولوجيا الإنجاب المساعدة، لا يزال هناك الكثير الذي يمكن القيام به لتحقيق الحمل الناجح. دعنا نراجع كل خيارات العلاج المتاحة للنساء في الأربعين من العمر.

التلقيح الصناعي باستعمال البويضات الخاصة والبويضات المتبرع بها

التلقيح الصناعي باستعمال البويضات الخاصة والبويضات المتبرع بها هو احدى تقنيات التلقيح الصناعي يتم خلاله سحب البويضات من الأم ومن متبرعة بالبويضات، وتخصيب البويضات المجمعة مع الحيوانات المنوية للشريك (أو المتبرع)، ونقل الجنين (الأجنة) إلى رحم الأم لإنجاح الحمل. يختلف التلقيح الصناعي باستعمال البويضات الخاصة والبويضات المتبرع بها عن التلقيح الصناعي في أنه يستخدم مجموعة إضافية من البويضات لضمان الحمل والحمل الناجحين.

التلقيح الصناعي باستعمال البويضات الخاصة والبويضات المتبرع بها يشبه إلى حد كبير علاج التلقيح الصناعي التقليدي. تبدأ المريضة بتناول أدوية الخصوبة في اليوم الثاني من دورتها لإنتاج المزيد من البويضات. بعد سبعة أيام، على المرأة القدوم إلى قبرص لمتابعة العلاج. ستجري المرأة تصوير بالموجات فوق الصوتية لتقييم تطور ونمو بويضاتها. إذا تأكد الطبيب من نمو البويضات سيقوم بسحب البويضات بعد مدة تتراوح بين 34 إلى 36 ساعة بعد تلقي حقنة (الزناد (

أثناء التحضير لاسترجاع البويضات، تخضع المتبرعة بالبويضات لنفس إجراء تنشيط البويضات التي تخضع لها الأم المستقبلية. تساعد الحقن الهرمونية المتبرعة على انتاج عدة بويضات. عندما يكتمل نمو البويضات يتم سحبها من مبايض المتبرعة.

بمجرد جمعها، يتم إخصاب البويضات التي تم سحبها من الأم ومن المتبرعة مع الحيوانات المنوية عن طريق الحقن المجهري. بهذه الطريقة، يتم حقن خلية منوية واحدة مباشرة في كل بويضة. هنا في يورو كير، نجري الحقن المجهري في كل دورة تلقيح صناعي دون أي تكلفة إضافية. الحقن المجهري هو أكثر تقنيات المساعدة على الانجاب فعالية.

أكبر ميزة لـ التلقيح الصناعي باستعمال البويضات الخاصة والبويضات المتبرع بها هي أنه يمنحك فرصة الحمل باستعمال بويضاتك الخاصة ووضع بويضات المتبرعة خطة احتياطية يتم استعمالها عند الحاجة. بهذه الطريقة، يكون للمريضة مجموعتان من الأجنة للاختيار أجود الأجنة يوم النقل.

لقد أجرت جميع المتبرعات فحص شامل لضمان ملاءمتها لبرنامج يوروكير للتبرع بالبويضات. بمجرد إيجاد المتبرعة المناسبة، يمكنك أنت والمتبرعة بدء العلاج عن طريق مزامنة دورتكما أو باستخدام الأدوية.

التبرع بالبويضات

التبرع بالبويضات هو احدى التقنيات المساعدة على الانجاب التي تستخدم البويضات الذي تم الحصول عليه من متبرعة لإنشاء أجنة للزرع. في يوروكير، نحرص على ضمان عدم الكشف عن هوية جميع المتبرعات بالبويضات. هذا يعني أن أي معلومات تمكنك من التعرف على المتبرعة لن تكون متاحة لك.

يجب على جميع المتبرعات الخضوع لاختبارات طبية صارمة قبل أن يتم قبولهن في برنامج التبرع بالبويضات. تتضمن عملية الفحص فحصًا جسديًا ومختبريا واختبارات جينية لضمان سلامة المتبرعة وعدم اصابتها بأية مشاكل جينية. يتم فقط إضافة المرشحات التي أكملن بنجاح كامل الفحوصات المطلوبة إلى قاعدة البيانات الخاصة بنا.  سيقوم الأزواج الذين يبحثون عن متبرعة بالبويضات باختيار المتبرعة من خلال ملفات التعريف التي سيقدمها لهم فريق الدعم.

عادةً ما يتم اختيار المتبرعة بناءً على تفضيلات المريض (المرضى) أي السمات البدنية والجنسية والمستوى التعليمي والمهني. من أجل تسهيل عملية الاختيار، يُطلب من الأزواج ملء نموذج طبي يقدمون فيه تفاصيل حول الصفات التي يريدونها في المتبرعة. ثم نوفر لهم إمكانية الوصول إلى قاعدة البيانات حتى يتمكنوا من عرض ملفات تعريف المتبرعات واختيار الأنسب. بعد انتهاء عملية الفرز، يمكن أن تبدأ عملية التبرع بالبويضات.

الخطوة الأولى هي مزامنة دورتك مع دورة المتبرعة باستخدام أدوية التنشيط. بمجرد أن تتزامن دوراتكما، ستبدأ المتبرعة في تناول أدوية الخصوبة لتحفيز إنتاج البويضات.

في الوقت التي تستعد فيه المتبرعة بالبويضات لسحب البويضات، يتم إعطاء أدوية الخصوبة إلى الأم المتلقية لإعداد رحمها لنقل الأجنة. من المهم خلق بيئة مواتية للجنين (الأجنة) لإنجاح زرعها بعد النقل.

بمجرد أن تجهز البويضات، تتم جدولة إجراء سحب البويضات باستعمال التصوير بالموجات فوق الصوتية في عيادة التلقيح الصناعي لدينا في شمال قبرص. تستغرق هذه العملية بين 15-20 دقيقة فقط. يتم تخصيب البويضات المجمعة في مختبرنا باستخدام الحقن المجهري. يتم خلال الحقن المجهري حقن حيوان منوي واحدة في كل بويضة مجمعة. بعد ثلاثة إلى خمسة أيام من سحب البويضات، يتم نقل الأجنة إلى رحم الأم المتلقية. بعد اثني عشر يومًا، يتم اجراء فحص الحمل للتأكد من تحققه.

التبرع بالأجنة

التبرع بالأجنة هو علاج خصوبة يشمل التبرع بالبويضات والحيوانات المنوية لتحقيق الحمل. نجمع بين بويضات المتبرعة الطازجة والحيوانات المنوية المجمدة للحصول على أجنة.

تتعامل عيادتنا مع بنك للحيوانات المنوية له سمعة طيبة في أوروبا لتزويدك بحيوانات منوية عالية الجودة. كل ما عليك فعله هو البحث من خلال الملفات الشخصية لمتبرعي الحيوانات المنوية واختيار الأنسب لك. يتم فحص جميع المتبرعين بالحيوانات المنوية بدقة لضمان نجاح الحمل.

سيتم طلب الصفات التي تريدها في المتبرع وبناءً على الصفات التي قدمتها، سيساعدك فريق الدعم في العثور على المتبرع المثالي.

تتضمن عملية التبرع بالأجنة عدة خطوات. الخطوة الأولى المهمة هي تقييم مستوى الخصوبة لدى المريضة وتحديد أفضل بروتوكول دوائي لنقل الأجنة.

بمجرد الانتهاء من تقييم الخصوبة، سنستمر في تخصيب بويضات المتبرعة الطازج مع الحيوانات المنوية المجمدة للمتبرع. تترك الأجنة التي تم الحصول عليها لبضعة أيام في المختبر بعد إجراء الحقن المجهري. سيناقش طبيب الخصوبة لدينا موعد نقل الأجنة. في اليوم الثالث أو الخامس، يتم نقل الأجنة لتحقيق الحمل. بعد اثني عشر يومًا من نقل الأجنة، يتم إجراء اختبار الحمل بيتا للتأكد من حدوث الحمل.

الحفظ بالتبريد

الحفظ بالتبريد هو إجراء يستخدم درجات حرارة منخفضة جدًا للحفاظ على البويضات الطازج والأجنة لدورات التلقيح الصناعي المستقبلية. الهدف من الحفظ بالتبريد هو تقليل تلف الخلايا وضمان إمكانية الحمل في المستقبل.

في يوروكير، يتم الحفظ بالتبريد من خلال تقنية التزجيج، وهي تقنية ناشئة تزيد من معدلات التجمد وتقلل من خطر تلف الخلايا. الهدف من التزجيج هو تجنب التبلور والجفاف داخل الخلايا. يتم التجميد “السريع” الذي يجعل خلايا البويضة / الجنين تصبح في حالة “تشبه الزجاج”.

تحدد درجة الحرارة التي يتم فيها تخزين الخلايا المجمدة مدة تخزينها. درجات الحرارة المنخفضة ستبقي الخلايا حية لفترة طويلة. يتم التجميد في درجة تكون عادة -70 درجة مئوية (-94 درجة فهرنهايت).

عندما تشعرين أنك على استعداد لاستخدام الأجنة المجمدة، سيتم إذابتها في مختبرنا. يضمن استخدام أفضل التقنيات سرعة اجراء العملية والحفاظ على جودة الخلايا. في يوروكير، تنجو أكثر من 90٪ من البويضات المجمدة من عملية التجميد والاذابة. يجب مزامنة الذوبان مع دورة المريضة حتى يمكن نقل الأجنة في الوقت المناسب.

تخصيب البويضات

يتم تخصيب البويضات التي تم تذويبها في المختبر في إجراء يسمى الحقن المجهري. عند هذه النقطة، يتم حقن كل حيوان منوي ذو جودة عالية مباشرة في السيتوبلازم لكل بويضة مجمعة. بمجرد حدوث الإخصاب، سيتم زراعة الأجنة ثم نقلها في اليوم الثالث أو الخامس من نموها.

نقل الأجنة

سوف تناقش جودة الأجنة المجمدة والعدد الكافي لنقله. سيتم اتخاذ القرار بناءً على السن الذي تم فيه تجميد البويضات. يتم إذابة (تدفئة) الأجنة المجمدة أولاً ثم نقلها باستخدام القسطرة والتصوير بالموجات فوق الصوتية. تستغرق عملية نقل الأجنة حوالي 15 دقيقة

نقل الأجنة المجمدة

يتم نقل الأجنة المجمدة في عيادتنا باستعمال المكملات الهرمونية. تبدأ المريضة في تحضير الرحم لنقل الأجنة باستخدام مكملات الاستروجين والبروجسترون لمساعدتها على تحضير بطانة رحمها لزرع الأجنة في الرحم.

يتم تحديد تاريخ نقل الأجنة بناءً على العوامل التالية: عندما بدأ مكملات البروجسترون، سمك بطانة الرحم، في أي مرحلة تم تجميد الأجنة، وعمر الأم. يتم نقل الأجنة عن طريق وضع قسطرة في الرحم. يتم اجراء فحص الحمل بعد النقل ب 12 يومًا. إذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية، فستتم إحالتك إلى أخصائي أمراض النساء المحلي للحصول على رعاية ما قبل الولادة.

الفحص الجيني قبل الزرع

الفحص الجيني قبل الزرع هو اختبار جيني يتم إجراؤه في دورة التلقيح الصناعي لتحديد ما إذا كانت هناك أي تشوهات كروموسومية داخل الجنين. في اليوم الثالث بعد سحب البويضة، يتم استخراج خلية واحدة من كل جنين لفحصها في المختبر. يقوم الفحص الجيني قبل الزرع   بفحص الكروموسومات الخمسة التالية: 13 و18 و21 و XX / XY والتي من المعروف أنها تسبب ما يقرب من 90 ٪ من جميع الاضطرابات الجينية

يسمح الفحص الجيني قبل الزرع   بتحديد ونقل الأجنة الخالية من التشوهات إلى رحم الأم. يزيد الفحص بشكل كبير من نسب نجاح الحمل لكل دورة ويقلل من خطر الإجهاض. الفحص الجيني قبل الزرع هو اختبار دقيق لا يضر بالأجنة ولا يؤخر نمو الجنين. تم الانتهاء من الفحص الجيني قبل الزرع   من قبل فريق ذو خبرة وكفاءة.

التشخيص الوراثي قبل الزرع

التشخيص الوراثي قبل الزرع هو تقنية توفر معلومات حول التركيب الجيني للجنين. مع التشخيص الوراثي قبل الزرع، تتم إزالة خلية واحدة من كل جنين الكيسة الأريمية ثم يتم إرسالها إلى المختبر لتحليلها. عادة ما يتم تجميد الجنين ونقله عندما تكون نتائج الاختبار جاهزة. التشخيص الوراثي قبل الزرع ​​دقيق بنسبة 98 بالمائة في تحديد الأجنة المصابة.

التلقيح الصناعي بعد تجاوز سن ال 40

مكنت الأبحاث والتقدم التكنولوجي في تكنولوجيا المساعدة على الانجاب العديد من النساء من الحمل في الأربعينيات. في عيادة يوروكير، قمنا بمساعدة العديد من النساء التي بلغن سن ال 40 و التي تبحثن عن علاج مناسب لانجاب طفل. لهذا السبب قمنا بوضع برنامج خصوبة خاص لهذه الفئة العمرية من النساء التي لا تزلن تحلمن بتكوين أسرة.

معدلات نجاح التلقيح الصناعي مع التبرع بالبويضات بعد تجاوز سن ال 40

نظرًا لأن التبرع بالبويضات أصبح خيارًا شائعًا للنساء في الأربعينيات من العمر، وخاصة النساء التي تجاوزن سن 42، تعمل عيادة يوروكير بشكل وثيق مع المتبرعات المؤهلين تأهيلا عاليا لتوفير بيض المتبرعين دون انتظار وبمعدلات نجاح. برنامج التبرع بالبيض لدينا ناجح للغاية مع معدلات نجاح تتراوح بين 70 ٪ و78 ٪ للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 40 و45 عامًا.

عملية التلقيح الصناعي بعد تجاوز ال 40 في عيادة يوروكير

لأجيال، شاع أن النساء لا يمكنهن الانجاب عند بلوغ سن الأربعين. لكن بفضل تقدم تقنيات المساعدة على الانجاب أصبح للنساء التي تجاوزن الأربعين من العمر الحمل. على الرغم من أن العمر هو أحد العوامل المهمة التي تؤثر على الخصوبة وفرص الحمل، لا يزال بإمكانك الاستفادة من التلقيح الصناعي. بالنسبة للنساء التي تجاوزن سن ال 40  والتي تردن الحمل ، يضل التلقيح الصناعي هو العلاج الوحيد لمساعدتك على تحقيق حلمك في الأبوة. تواصل مع فريق الدعم بعيادتنا لمعرفة المزيد حول خيارات العلاج الممكنة!